İçeriğe geçmek için "Enter"a basın

‏‎اليمن.. التحالف يشن ضربات جوية على مواقع الحوثيين بعدة محافظات وقبائل حضرموت تهدد بوقف تصدير النفط | أخبار سياسة


أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن أنه نفذ 40 غارة جوية ضد مواقع للحوثيين في مأرب والجوف وصنعاء وصعدة والمحويت خلال الساعات الـ24 الماضية، بينما هددت قبائل من محافظة حضرموت بوقف تصدير النفط.

ونشر التحالف مشاهد لعمليات القصف الجوي التي قال إنها قتلت أكثر من 200 من الحوثيين ودمرت 17 آلية عسكرية.

وفي بيان آخر أكد التحالف تدمير مخازن للأسلحة النوعية بمعسكر التشريفات، مشدداً على ضرورة بدء الحوثيين إخراج الأسلحة من الأعيان المدنية والمحمية بموجب القانون الدولي الانساني.

وكان التحالف قد ذكر أيضاً أنه دمر مخازن للصواريخ الباليستية والمسيرات والأسلحة في محافظتي المحويت وصعدة.

في المقابل، أعلن الحوثيون مقتل 3 مدنيين بينهم امرأة وطفل وجرح 7، في غارة شنها التحالف على محافظة المحويت شمالي اليمن.

وأوضح المصدر أن الغارات استهدفت مبنى حراسة إدارة الإنشاءات التابعة لمؤسسة الاتصالات في المحافظة.

بدورها، أعلنت الحكومة اليمنية مقتل 3 مدنيين بينهم طفل وإصابة 8 آخرين في قصف صاروخي شنّه الحوثيون على سوق شعبية جنوبي محافظة مأرب شمالي اليمن.

ونقلت وكالة “الأنباء اليمنية” عن مدير مكتب حقوق الإنسان بمأرب، قوله إن الجماعة قصفت السوق أمس السبت بصاروخ باليستي، مما أدى إلى سقوط الضحايا.

إدانة أميركية

وقد دانت السفارة الأميركية في السعودية هجمات الحوثيين على منطقة جازان ووصفتها بالمروعة، ودعت الحوثيين إلى وقف ما سمتها هجماتهم المتهورة، والانخراط في الجهود الدبلوماسية، وفق تعبيرها.

وأضافت السفارة أن هجمات الحوثيين تعرض السعوديين و70 ألف أميركي مقيم هناك للخطر.

يأتي هذا بعد مقتل سعودي ومقيم يمني في انفجار مقذوف أطلقه الحوثيون على جازان جنوبي السعودية.

وقد بثت وسائل إعلام سعودية صورا لما قالت إنه سقوط مقذوف على ورشة صناعية في “صامْطة”، بمنطقة جازان. كما بثت صورا أخرى لسقوط مقذوف في إحدى القرى الحدودية بنجران.

في المقابل، أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين استهداف مواقع مهمة في جازان بـ3 صواريخ باليستية.

وأضاف أنه تم إسقاط طائرة تجسسية أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء منطقة اليَتَمَة في الجوف.

اضطرابات بحضرموت

وفي سياق متصل، هددت قبائل من محافظة حضرموت جنوب شرقي اليمن بوقف تصدير أي شحنات نفط من ميناء الضبة ما لم تستجب الحكومة لمطالب ما يسمى بالهبة الشعبية.

وقال بيان صدر عقب لقاءات بين اللجنة الشعبية والسلطة المحلية، إن الطرفين اتفقا على مجموعة من المطالب بينها إعادة تسعير المشتقات النفطية، وتخصيص كميات كافية منها للسوق المحلية ومحطات الكهرباء بحضرموت وتعزيز الأمن ورفع الجبايات غير القانونية.

يشار إلى أن رجال قبائل ونشطاء نصبوا نقاطا أمنية منذ أسبوعين ومنعوا خروج شاحنات المشتقات النفطية والمنتجات الزراعية والسمكية إلى خارج المحافظة.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وتقول الأمم المتحدة، إنه بنهاية عام 2021، ستكون الحرب في اليمن قد أسفرت عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر.




Circassia News

İlk yorum yapan siz olun

Bir cevap yazın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak.